نواذيبو : اتهام وزارة السياحة بالتخبط و مطالب بإزاحة الوزيرة الناها

نواذيبو : اتهام وزارةالسياحة بالتخبط و مطالب بإزاحة الوزيرة الناها


وكالة أخبار نواذيبو - اتهم العديد من الفاعلين في مجال السياحة بمدينة نواذيبو ، اتهموا وزارة التجارة و السياحة بالتخبط ، و  تبديد المال العام ، عبر العودة للأنشطة و البرامج المرتجلة و التي أثبتت التجارب السابقة عدم جدوائيتها على القطاع.


و صرح الفاعلون للمراسل المتجول لوكالة أخبار نواذيبو بأن برنامج التكوين في مهن الفندقة التي أطلقته الوزراة قبل أيام سبق و أن قيم به قبل عدة سنوات ، و لم يفلح في إضافة أي شيئ لمجال الفندقة ، لأنه لم يستشر فيه أصحاب المجال و العارفون به ، و لم يأخذ برأيهم حول حاجيات مؤسساتهم التي من المفترض أن تكون هي التي ستستقطب المكونين الجدد ، للعمل داخلها..


و قالوا إن البرنامج المذكور يفتقد إلى أدنى المقومات التي تستخدم عادة في تعليم مهن الفندقة و السياحة ، بحيث أن هذا النوع من المدارس، يتطلب إيجاد فندق و مطعم بداخل المدرسة  و بها التخصصات الفندقية و الأدوات و الآلات الضرورية للتطبيق ، و يكون بمقدورهما تقديم الخدمات المتنوعة التي يتضمنها القطاع كدروس تطبيقية للمتدربين ، كما انها أيضا تحت إشراف مكونين متخصصين في ميدان الفندقة ، هذا بغض النظر عن عدم الحاجة حاليا إلى الاستثمار في هذه المهن لأن السياحة متوقفة بفعل تخوفات العالم من فيروس كورونا ، ما يوضح جليا أن الوزارة قدمت التأخير ، حيث كان أولى بها أن تنقذ ما يوجد أصلا من الفنادق و المطاعم عبر تكوين عمالهم و مساندتهم على تخطي مخلفات كوفيد 19 التي عطلت أعمالهم ، و بالتالي استحال أو صعب عليها دفع رواتب العمال ... !!


و أوضح " المتذمرون " أن عدم الجدية و معرفة المجال هما أساس فشل القطاع ، و أسباب عدم تمكنه من النهوض لحد الساعة رغم ما صرف من أموال لتطويره و الدفع به كي يساهم في عجلة التنمية المحلية ، و أعادوا كل ذلك إلى تمكين مفاتيح القطاع لاغير المختصين فيه، أو حتى العارفين به و لو بشكل يسير !


و اتهم المتحدثون الوزارة بتناسي السياحة و بصب كامل اهتماماتها على مجال التجارة بدل التوازن بين القطاعين ، و هذا ما يجعلنا يقول المتحدثون نناشد رئيس الجمهورية و وزيره الأول أن يقوما بفصل السياحة عن التجارة ، و إن كان لا بد  من جمعها مع غيرها ، فلتتم إضافتها إلى قطاعي الثقافة و البيئة ، اللذين يعتبران أقرب القطاعات إليها ( السياحة ) ،  


و في آخر تصريحاتهم التي أدلوا بها صباح اليوم ، طالب الفاعلون في مجال السياحة بنواذيبو " إزاحة " وزيرة التجارة و السياحة الناها بنت مكناس ، مذكرين بأنها سبق و أن تولت هذه الحقيبة الوزارية في عشرية الرئيس ولد عبد العزيز ، و لم توفق في إضافة أي شيئ للقطاع ، ما يجعل تعيينها على رأس القطاع مجددا أمر مريب و غير مفهوم يقول المتحدثون ، و إلا فيطالبا من السيدة الوزيرة بتقديم برنامج وزارته السنوي ، لاطلاع الرأي العام على ما ستقوم به ، و لزعرفة ما إن كان بالفعل يسير في الطريق الصحيح ،  الذي ينشده المستثمرون و العاملون في مجال السياحة من أجل تطويرها ؟!


يتم التشغيل بواسطة Blogger.