نواذيبو : الموريتانيون و الصحراويون يبكون المناضل ولد بدر الدين..- نماذج من تدوينات

نواذيبو : الموريتانيون و الصحراويون يبكون المناضل ولد بدر الدين..- نماذج من تدوينات


رحل عن دنيانا الفانية فجر اليوم السيد محمد المصطفى ولد بدر الدين عن عمر يناهز 82 سنة في الجزائر حيث كان يتلقى العلاج منذ عدة أشهر. فنعاه السياسي و المثقف و المعارض و الموالي و الطالب و المدرس و الإمام و الإعلامي و المظلوم و المغبون . وشهد له كثيرون في ما يشبه الاحتفاء رغم غصة الفقدان بالصمود و الثبات على المبادئ و الدفاع عن الديمقراطية و الوحدة الوطنية و العدالة الاجتماعية وولائه الاستثنائي لموريتانيا. 

سيترك محمد المصطفى ولد بدر الدين رحمه الله فراغا كبيرا في قلوب الموريتانيين ، ستفتقده الساحة السياسية و قبة البرلمان و منابر الدفاع عن المهمشين و ميادين النضال.
تربطنا بالفقيد علاقة استثنائية في عمقها و متانتها يجد رحمه الله متعة في الحديث عن تفاصيلها وسميه الصغير تعلم من الآن أن يكون له ر أي و يدافع عنه و أظهر مهارات في القيادة في مجموعته الصغيرة..
نتقدم للجميع بأحر التعازي إثر هذا المصاب و نسأل الله العلي القدير أن يتغمده برحمته و يكرم مثواه و يسكنه فسيح جناته.و إنا لله و إنا إليه راجعون.
زينب بنت الربيه

Marwa Ahmed Bezeid
رحلت الشيم و المبادئ ورحل الثبات 

رحم الله ولد بدر الدين واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون


عبد الباقي العربي
 الآن سيصدق من يصفنا بأيتام اليسار
فقدت موريتانيا وفقدنا مثلها تماما في الصحراء الغربية، المناضل الكبير والثائر العظيم ورجل الحق الذي لا شبيه له، الرفيق محمد المصطفى ولد بدر الدين. 

فإنا لله وإنا إليه راجعون


رحم الله بدر الدين كان يصدع بالحقيقة وقد قال كلمته في يوم الاستقلال والعمالة ! 

اللهم ارحمه واغفر له وتجاوز عنه .

بهذه الابتسامة في آخر صورة له ودعنا محمد المصطفى ولد بدر الدين 
بين هذه اللحظة و بين العام 1966 عمر بلد بأكمله و تاريخ أمة بأسرها و سيرة مناضل ذوي مبادئ 
كان العميد وقتذاك في ريعان الشباب يبعث من القاهرة إلى موريتانيا إبان أحداث 66 قصيدته التي يقول فيها : 
شنقيط تغرق و الأخطار تدهمها... تشكوا إلى بسطاء العقل و الدين
أو كنت أبعث بالمظروف قنبلة ... فيها من الموت ما يكفي لتسعين .
أينما حل بدر الدين كانت معه موريتانيا في عقله و قلبه تسكنه آهات المساكين و أنات الكادحين و قدسية القضية .. في كتابه مذكرات سجين يقول المصطفى "و كخلاصة عامة فإن أفضل خبر يتلقاه السجين هو استمرار قضيته و أسوأ خبر يتلقاه هو خسارة قضيته " 
كانت تضحياته بلا حدود و مظالمه بلا حدود حد أن كان يحاكمه على أرضه و من أجل شعبه في محاكمات 18 مايو أيار 71 قاضي فرنسي يدعى "كاز" 
عرفته سجون انواكشوط و كيهيدي و بومديد و تامشكط و لعيون . 
عرفته المعارضة و ميادينها و عرفه الشعب رجلا صلبا وفيا سنوات الجمر أيام ولد الطايع وصولا إلى سنوات العشرية . 
في العام 2008 أو 2009 لا أذكر بالضبط السنة كان وقتها في زيارة مع وفد من المعارضة إلى العاصمة الفرنسية باريس التقيته حينها لقائي الأول به مع مجموعة من الشباب في ليلة سمر من ليالي العمر كان يقول لنا وقتها " أنتم أمل الشعب فلا تضعفوا و لا تيأسوا و الطريق أمامكم مازال طويلا "و خلو عنكم التخمام في الفظة و الثراء السريع و الوظائف نحنا كدكم ذيك الساعة كان طموحنا ماهو أقل من تغير البلد و تغيير سياسات الدولة اتجاه الجماهير " . 
لإن بكت كوبا و الأرجنتين غيفارها و نعت الهند غاندييها و رفعت إعلام الحداد على نهرو و عبد الناصر و لبس السواد على الخميني في طهران و تبريز لقد حق لموريتانيا أن تنعي و تبكي و ترفع رايات السواد و الحداد على عميدها .
لروحك السلام و لنفسك الزكية ألف تحية أيها الرفيق


رحل "الرجل الوطن"


Mouna Mohamed
بدر الكادحين وشمعة من شموعهم المضيئة تنطفئ 💔 ، ول بدر الدين رمز من رموز المعارضة والنضال في موريتانيا ، رحمه الله وأكرم نزله وأحسن عزاء ذويه ومحبيه
محمد الأمين بلعمش

الموت بالجزائر تليق بالفرسان

طُويت برحيل العميد محمد المصطفى ولد بدر الدين صفحة من العز والشموخ ونظافة اليد والتفكير وانسجام القول والفعل والانحياز للطبقات الضعيفة والمهمشة وعدم المواربة في ذلك الخيار .
فيا رب ارحمه وأكرم مثواه وأخلفه في أهله بخير 
تعازينا القلبية الصادقة لأهل بيت العميد ورفاقه ومحبيه ولكل الموريتانيين وإنا لله وإنا إليه راجعون.

فقدت موريتانيا واحدا من أبرز المناضلين الكبار الذين واكبوا النشأة، واستمروا في طريق الدفاع عن المغبونين والمهمشين.

كما رحل عنها رجل نادر في الأخلاق والتواضع، ورجاحة العقل.
باسمي وباسم كل مننتسبي ومناصري حزب حوار أعزي كل أفراد الشعب الموريتاني وأسرة الفقيد خاصة، في هذا المصاب الجلل.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه ووسع مدخله وأكرم نزله.


بدر الدين لم يمت في صمت بل شيبته صرخاته في وجه الظلمة والمفسدين، ومعايشته لأنات المستضعفين، ومنحه حياته لإحياء الآخرين..

فقد تحدث في كل الملفات، وانتقد كل الشبهات، ووقف مع كل المظلومين في جميع الظروف، وظل ممسكا بلوائه عاضا عليه بالنواجذ، حتى مات على ما عاش عليه ومن أجله.. لم يقبل لجذوة النضال أن تخبوا، ولا لـ"صيحة المظلوم" أن تبح، ولا للمظلومين أن يقفوا وحدهم دون ظهير، ولا للظالمين أن ينعموا بالسكينة مرفهين.
كانت حياة بدر مدرسة في الصمود، وطول النفس، ووضوح المنهج، والصرامة والحساسية من الاستبداد، والظلم، والفساد، وهو أنموذج كانت الساحة السياسية والنضالية بشكل عام بحاجة ماسة إليه لإبقاء جانب مضيء من الصورة بعد أن غزتها العتمة من كل جانب، انخناسا لمناضلين، وانسحابا في آخر شوط، وبيعا بصفقة خاسرة، ويأسا قبل آخر محطة..
لقد فقدنا وفقدت البلاد بشكل عام نبراسا مضيئا، ومعلما بارزا على طريق استكمال استقلال البلاد، وبناء ديمقراطيتها، وصيانة حقوق شعبها، سيذكره الجميع، وستظل بصته عصية التي بصم بها المشهد العام في البلاد عصية على النسيان أو الطمس..
فلينم قرير العين
رحمه الله ورفع درجته في عليين.


اننقل إلي مستقر الرحمة الأبدية أيقونة التحرر والنضال ناصر المستضعفين العميد محمد المصطفي ولد بدر الدين الذي قارع منذ نعومة أظافزه أشكال الظلم والاستبداد في هذا البلد وواجه جبروت التخلف بإرادة لاتلين وعزم منقطع النظير انتصر علي سجانيه من الانظمة المتعاقية بالصدق والثبات والشجاعة والاقدام ....أسال الله سبحانه وتعالي ان يرزقه الفردوس الاعلي من الجنة وان يلهمنا وأهله الصبر والسلوان وإنالله وانا اليه راجعون.

لقد فقدت هذه الربوع آخر الأوفياء لمبادئهم ،الرجل الذي لم تغيره الأحداث ولم يتنازل قيد أنملة عن فكر اعتنقه وناضل عنه وسجن من أجله حتى آخر نفس من عمره .
رحم الله العميد محمد المصطفي بدر الدين وأسكنه فسيح جناته ، وألهم ذويه الصبر والسلوان. 
تعازينا لذويه ومحبه فكل مكان وما أكثرهم .
وإنا لله وإنا إليه راجعون


يتم التشغيل بواسطة Blogger.