نواذيبو : ازدهار تجارة القطع الأرضية المطلة على الشاطئ..- مصدر

نواذيبو : ازدهار تجارة القطع الأرضية المطلة على الشاطئ..- مصدر
تفاجئ سكان نواذيبو من تضاعف عمليات ترسيم حدود القطع الأرضية شواطئ كبانو حيث يصطافون ...

وكالة أخبار نواذيبو - تشهد منطقة كبانو هذه الأيام سباقا محموما في عمليات تجارة القطع الأرضية المطلة على الشاطئ.



و أفاد أحد مراسلي وكالة أخبار نواذيبو بأن شاطئ كبانو يشهد منذ أيام حركية كبيرة في بيع القطع الأرضية المحاذية للشاطئ و التي حصل عليها أصحابها بطرق يقال إنها " ملتوية " ، حيث أن غالبيتهم لم يدفعوا " بعد " مقابل هذه القطع الأرضية أوقية واحدة  لسلطة المنطقة الحرة  ، رغم سعيهم الآن في بيعها لأول سائم يفيد المصدر!!


و أضاف المصدر أن استباق الوقت ( بعد انتشار خبر مفاده أن الحكومة ستلغي ملكية تلك القطع الأرضية ) قد يكون هو السبب وراء حمى " التخلص " من القطع الأرضية المتلصقة بالبحر ..

و كانت سلطة المنطقة الحرة قد تعرضت خلال الأشهر الماضية لحملات انتقاد واسعة ، حملات نظمهتها على مواقع التواصل الاجتماعي ، مجموعات من نشطاء شباب المدينة ، رافضين تغيير ملكية الشاطئ من العام إلى الخاص ، و رافعين شعارا مفاده أنهم يرفضون تحويل شواطئ مدينتهم إلى أملاك خصوصية ، ستحرمهم من التنزه و الاصطياف على حاشية بحر ألفوه ، و كبروا على هدير موجه و نعومة تربته ، ، بحر هو المتنفس الوحيد لمدينتهم الشبه جزيرة...
يتم التشغيل بواسطة Blogger.