نواذيبو : المشاركون في بطولة السباحة ينتقدون غياب السلطات الإدارية عن الحدث ..- تفاصيل

نواذيبو : المشاركون في بطولة السباحة ينتقدون غياب السلطات الإدارية عن الحدث ..- تفاصيل


انتقد المشاركون في " كأس أويتال للسباحة 2020 " ، غياب السلطات الإدارية عن هذا الحدث الرياضي الكبير الذي ينظم لأول مرة بالمدينة الساحلية بمشاركة سباحين من عدة جنسيات.



و استغرب السباحون ما قالوا إنه عدم اهتمام السلطات في ولاية دخلة نواذيبو بالأحداث الرياضية المتنوعة التي تحتضنها المدينة الساحلية من حين لآخر ، محملين هذه السلطات أي إخفاق قد يحصل في النهوض بالرياضة في مدينة ظلت إلى عهد قريب ( ربما قبل تعيين  هذه السلطات  عليها ؟)، ظلت  معقلا للعديد من الرياضات : كرة القدم ، التنس، السباحة ، الكرة الحديدية... !

من جانبهم يرى العديد من المراقبين في مدينة نواذيبو أنه لا معنى لتغيب السلطات عن حدث رياضي بحجم " كأس أويتال للسباحة " ، ، و خصوصا انها سلطات يقولون إنهم يعرفون مدى جاهزيتها أصلا لحضور أي نشاط تشرف عليه أي جمعية قادمة من العاصمة  نواكشوط مهما كانت بساطته! ، و يتسائل المراقبون عن السر الذي يجعل سلطات ولاية دخلة نواذيبو ، لا تولي اهتماما كبيرا بأفكار أبناء ولاية ، يقطنون فيها ( السلطات ) ، و لأجل خدمتها تم تعيينهم في مناصب إدارية فيها كما قالوا ...؟

أحد المراقبين ( بتهكم ) أوصى شباب نواذيبو أنهم إنهم أرادوا الظفر بدعم السلطات بالولاية : فما عليكم إلا أن تخرجوا إلى نواكشوط ، ثم تعودوا ، حينها ستلقون كامل المساندة و الدعم ، لأن سلطات مدينتهكم مسكونون بعقدة " الدونية " مقابل كل ما هو قادم من العاصمة ، و عقدة " الاستعلاء " على كل ما هو نباع من هنا من نواذيبو يقول المراقب !!

هذا و كان المراقبون قد سجلوا غياب كامل السلطات الجهوية و المحلية - ما عدا قائد المنطقة العسكرية الأولى و البلدية الراعي الرسمي للتظاهرة - عن فعاليات البطولة التي شارك فيها إلى جانب موريتانيين سباحون من فرنسا و كندا، و عن حفل الاختتام و التتويج ، رغم أن الحفل شهد منح 7 أفراد من قطاعين أمنين مهمين ( خفر السواحل و أمن الطرق ) أول شهادات على المستوى الوطني في الانقاذ البحري ، في ختام مشاركتهم في دورة " المنقذ " التي نظمتها الجمعية الموريتانية للغوص و الانقاذ البحري و البيئي ، قبل أشهر بالمدينة الساحلية ، و بإشراف من خبراء دوليين في مجال الإنقاذ ؟!
يتم التشغيل بواسطة Blogger.