نواذيبو : إصابة شاب بطعنات سكين و رغم النزيف المستوصف يمتنع عن علاجه..

نواذيبو : إصابة شاب بطعنات سكين و رغم النزيف المستوصف يمتنع عن علاجه..
صورة تخدم النص

أصيب شاب عشريني قبل قليل بطعنات سكين أثناء تواجده في ميناء الصيد التقليدي .


و فور مغادرة المعتدين هرول الشاب أكثر من كيلومترين (2) صوب مستوصف المقاطعة ( أقرب نقطة صحية إليه ) ، و عند باب المستوصف أخبروه بامتناعهم البتة عن تضميد جرحه قبل أن يقدم وثيقة من الأمن ، ما أرغمه على العودة كيلومترين أيضا " و هو ينزف " للحصول على الوثيقة من فرقة الدرك الموجودة بالمؤسسة المينائية.

و استغرب المصاب في حديث للمراسل المتجول لوكالة أخبار نواذيبو متسائلا : كيف يمكن لمؤسسة صحية " عمومية " أن  ترفض تقديم أبسط الاسعافات لتوقيف نزيف دم شخص مصاب معللة ذلك بحتمية إخبار الأمن أولا !!

و روى الشاب للمراسل أنه كان يمر من إحدى الطرقات الضيقة في الميناء متوجها إلى مكان عمله ، قبل أن تهاجمه مجموعة شبان تتكون من 6 أفراد و بعد عراك سددوا له طعنات على كتفه الأيمن و تركوه ينزف، و لاذوا بالفرار حاملين معهم هاتفه و مبلغا متواضعا كان معه !!

هذا و كثيرا ما تشتكي ساكنة مدينة نواذيبو( آخر المشتكين هم أصحاب أمراض الكلى و الحوامل )، من سوء المعاملة الذي تقول إنها تتعرض له من طرف المؤسسات الصحية العمومية بالمدينة ، متهمينها بتجاهل معاناة المرضى الذين يتجهون إليها بحثا عن خدمات صحية تقول السلطات الوصية إنها أصبحت متوفرة بوفرة ، و انها تقدم بما تحتاجه حالة المريض من إنسانية ، و يمليه الضمير الوطني ؟!!

مواضيع متعلقة بالخبر :



يتم التشغيل بواسطة Blogger.