نواذيبو : وقفة احتجاجية أمام إدارة المستشفى الجهوي لمؤازرة مرضى الفشل الكلوي - صور

نواذيبو : وقفة احتجاجية أمام إدارة المستشفى الجهوي لمؤازرة مرضى الفشل الكلوي  - صور

وكالة أخبار نواذيبو - نظمت شبكة ناشطي مدينة نواذيبو صباح اليوم وقفة احتجاجية أمام إدارة مركز الإستطباب الجهوي بالمدينة تضامنا مع مرضى الفشل الكلوي في " صراعهم " مع إدارة المركز ، التي يتهمونها بالتقصير في حقهم.


و رفع المحتجون شعارات تطالب إدارة المركز بتأدية واجباتها المهنية تجاه المرضى بشكل عام و خصوصا هذه الشريحة التي تصارع من أجل البقاء على قيد الحياة، و أعربوا عن أملهم الكبير في أن تصل أخبار " أهل الكلى " إلى رئيس الجمهورية الموجود حاليا في المدينة ، لأننا سئمنا من طول انتظار تغيير حالة مصلحة التصفية ، و لم نعد نطيق الوعود الكاذبو يقول المحتجون !

و قال الناشطون ، إن مرضى الفشل الكلوي يعانون من سوء و تردي خدمات قسم التصفية بمركز الاستطباب الجهوي بنواذيبو : انعدام التكييف الهوائي ، و انعدام مولد كهربائي لتشغيله عند الانقطاعات الكهربائية التي تحدث من حين لآخر أثناء قيامهم بعمليات التصفية ما يتسبب لهم في فقدان كميات من الدم ...!!

و كثيرا ما تنتقد الساكنة خدمات مركز الاستطباب الجهوي بمدينة نواذيبو ، معتبرة أنها لا تصل إلى المستوى المرجو منها كمؤسسة كبيرة ، لها ميزانية ضخمة ، و موكلة إليها الحالة الصحية لولاية تضم عشرات آلاف السكان ، ما جعل العديد من المرضى يفضلون التعالج في العيادات الخاصة ، او يتنقلون إلى نواكشوط بحثا عن خدمات تليق بهم كبشر ، كما يقولون  !!

و استغرب احد المحتجين قائلا : إن ما تصرفه إدارة المستشفى من مال لتلميعها عبر بيادق " إعلامية " ، لكفيل و زيادة بإجراء الاصلاحات المطلوبة !!

و كانت مجموعات من مرضى الفشل الكلوي قد نظمت في وقت سابق من الأسبوع الماضي وقفة أمام دار الولاية مطالبة إياها بالتدخل لاقاذ حياتهم ، و تقويم مصلحة التصفية بمركز الاستطباب الجهوي ، التي قالوا إنها تفتقد إلى أخصائي و لا توجد بها  أدوية و العمليات فيها غالية و لا تتوفر فيها التغذية ، كل هذا فضلا عن تجاهل إدارة المشفى لأهمية وجود مولد كهربائي بسيط و رخيص الثمن لضمان استمرارية الكهرباء ( كما الحال لحظة كتابة هذه السطور ،حيث انقطعت الكهرباء عن المدينة ) التي يرتبط بها تشغيل أجهزة التصفية المتهالكة أصلا يقول المحتجون ..

مواضيع متعلقة بالخبر :





يتم التشغيل بواسطة Blogger.