نواذيبو : رئيس الجمهورية يستقبل مجموعة من منتخبي الولاية و أعيانها..- تفاصيل حصرية

نواذيبو : رئيس الجمهورية يستقبل مجموعة من منتخبي الولاية و أعيانها..- تفاصيل حصرية


حصلت وكالة أخبار نواذيبو على فحوى لقاء رئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني قبل يومين في دار الضيافة بمدينة نواذيبو بشكل انفرادي مع مجموعة كبيرة من منتخبي المدينة الساحلية و أعيانها.

و أفاد المصدر أنه خلال هذا اللقاء ، نقل منتخبو ولاية دخلة نواذيبو للرجل رقم 1 في الدولة معظم  مطالب الساكنة و رؤاهم لحل المعضلات التي تعاني منها المدينة و ساكنتها ، و التي تؤثر بشكل عميق في تطور اقتصادها...


و أجمع المنتخبون على " الغياب شبه المطلق للمدينة عن برامج الجهات الوصية على التعليم و التكوين المهني ، مستدلين على ذلك بعدم وجود مدارس متخصصة او معاهد مهنية أو جامعية في مدينة بحجم مدينة نواذيبو ذات الثروات المتددة و الطبيعية، و التي تأوي على أراضيها قرابة أل 200 ألف نسمة ، غالبيتها شباب ، و استغرب المنتخبون ، كيف لحضور مؤسسة بلدية نواذيبو في التعليم القاعدي أن يكون أقوى من وجود وزارات كبرى تمتلك نسبة كبيرة من ميزانة الدولة ؟!

و في الجانب الاقتصادي أكد المنتخبون أن المدينة لا تحظى بما يليق بها ، كمدينة شريان للإقتصاد الوطني ، حيث تحتاج للفتة خاصة ، و بخطة مدروسة من أجل تطوير الثروة البحرية ، لخلق صناعات ، تجعل من المظينة قطبا اقتصاديا حقيقيا ، بإمكانه توفير الكثير من فرص العمل و من العملة الصعبة للخزينة العامة ، بدل بيع الثروة البحرية خاما لدول أخرى ، ستعيدها إلينا بعد تصنيعها بأثمان مضاعفة عدة مرات !!

و أوضحوا أن قطاع الصيد ظل حكرا ردحا من الزمن على ثلة قليلة من رجال الأعمال المهتمين أساسا بتصدير المنتوج البحري لأجانب هم من يمولهم ، إلى أن فتح " بنك الأمانة " فرصة لشباب المدينة ، و منحهم قروضا مالية، أصبحوا بفضلها فاعلين اقتصاديين كبيرين في مجال الصيد ، حيث خلقوا مئات فرص العمل ، و جددوا الطبقة الاقتصادية ، التي كانت في السابق تركز على الارتماء في أحضان الشريك الأجنبي دون فوائد تذكر على المدينة و ساكنتها !

و طالب المنتخبون بضرورة أن تقوم وزارة الصيد و الاقتصاد البخري الدور المنوط بها من أجل خلق و بلورة سياسة واضحة للارتقاء بمجال الصيد ، عبر مراجعة استراتيجتها الحالية في المجال.

و عن الجانب الزراعي تحدث المنتخبون لرئيس الجمهورية عن تغييب مزارع عاصمة ولايتهم و قراها ، عن برامج الوزارة المكلفة بمجال الزراعة ، بحيث أن هذه المزارع التي تعد بالعشرات ، لم تستفد قط من أي دعم لتطويرها و مساعدة العاملين بها ، و اقترحوا على رئيس الجمهورية إصدار أوامر لوزارة الزراعة بتغيير نظرتها لمدينة نواذببو على أساس أنها مدينة بحرية فقط ، و قالوا إن بالمدينة و ضواحيها مزارعين بمقدورهم أن يوفروا حاجيات الساكنة من الخضروات و البقول إن هم وجدوا الدعم و الرعاية اللازمين .

و ختم منتخبوا نواذيبو لقاءاتهم مع ضيف مدينتهم الكبير برأيهم في المنطقة الحرة " التي تم إنشائها أصلا للهيمنة على الأراضي ذات المواقع المميزة ، و تمليكها لبرجوازية نواكشوط بعدما تم انتزاعها من ملاكها الأصليين ، الذين ولدوا على أديمها و خدموها و حفظوها منذ عدة قرون خلت!

و اقترح المنتخبون على رئيس الجمهورية " حصر " المنطقة الحرة على المنطقة المينائية ، بدل كامل المدينة و ضاحيتها ، كما أوصوا بقرارات واضحة للتقليل من تداخل الصلاحيات بين المؤسسات العمومية بمدينتهم ، و التي قالوا إنها تعثر العمل الحكومي و تعطله في بعض الأحيان .

هذا و ضمت مجموعة المنتخبين التي إلتقت رئيس الجمهورية بكلب منه كل من محمد ولد سويلم ( أول نائب برلماني لمدينة نواذيبو بعد الاستقلال ) ، و القاسم ولد بلالي نائب و عمدة المدينة الحالي ، و ولاد ولد عبدهم ( برلماني سابق ) ،و لمرابط ولد الطنجي ( برلماني مقاطعة الشامي ) ، و محمد الأمين ولد أحمد ( عمدة بلدية بو الأنوار ) ، و الشيخ ولد علي ولد بابا ( عمدة بلدية ينال ) ، و آبيه ولد محمد صالح ( عمدة مساعد سابق - نواذيبو ).

باباه ولد عابدين - وكالة أخبار نواذيبو

يتم التشغيل بواسطة Blogger.