علماء يكتشفون غناء الحيتان..


سمحت الدراسات الصوتيات الحيوية، باكتشاف أشياء لم تعرف من قبل عن الحياة البحرية الحيتان الحدباء، حيث تمكن العلماء من سماع صوت الحيتان في جنوب إفريقيا لأول مرة، بحسب موقع "مونجابي"، لعلوم البيئة.




ويتم استخدام علم الصوتيات الحيوية بالفعل، لدراسة سلوك الحيوانات ومراقبة مجموعات الحياة البرية والنظم البيئية بأكملها.
وتعتبر أحد أكثر الأشياء الرائعة حول الصوتيات الحيوية، هو أنه يسمح بالتحديق في عوالم لم يكن من الممكن النظر إليها، مثل الموجودة تحت سطح المحيط، وهي التقنية التي استخدمها العلماء لدراسة أنواع الحيتان الموجودة في المياه في جنوب إفريقيا.
وتقول الدكتورة تيس جريدلي، من جامعة كيب تاون وستيلينبوش في جنوب إفريقيا، ومديرة المنظمات غير الحكومية "Sea Search" ومشروع "دولفين الناميبي"، ومؤسسة المجتمع السمعي الحيوي الأفريقي، إنها أجرت بعض التسجيلات هي وفريقها لتوثيق ما أسمته بغناء الحوت الأحدب، لأول مرة على الإطلاق في مياه جنوب أفريقيا.
وتضيف "سنناقش خلال المؤتمر القادم لمجتمع الصوتيات الحيوية الإفريقي هذه التسجيلات التي نأمل أن تساعد في دعم المزيد من الأبحاث الصوتية الحيوية التي تركز على الحياة البرية الأفريقية".
وتقول ساشا داينز، طالبة الدكتوراه في جامعة ستيلينبوش، تدرس الدلافين الحدباء، إنها تركز على تحديد ما إذا كانت الدلافين في المحيط الهندي تجري مكالمات بينها عبر الصافرات أم لا.

وتوضح أن الهدف من التسجيلات الصوتية للدللفين ليس فقط المراقبة ولكن أيضًا المساهمة في جهود الحفاظ عليها من تهديد الإنقراض.

في العام الماضي عرض موقع مونجابي صفارات الحيتان الحدباء في 4 مناطق مختلفة حول العالم، وظهر أنه على الرغم من بعدها بمسافات شاسعة عن بعضها البعض والانتماء إلى مجموعات مختلفة، إلا أن جميعها كانت تغني بطريقة متطابقة تقريبًا.
بوابة الشروق المصرية
يتم التشغيل بواسطة Blogger.