أحمد ولد يحي في قيادة الدبلوماسية الرياضية العالمية..

أحمد ولد يحي في قيادة الدبلوماسية الرياضية العالمية..

نجاح رئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم في النهوض بكرتنا الوطنية ودخوله دهاليز الكبار في عالم تسيير اللعبة جعل منه شخصية دولية لها وزنها في افريقيا والعالم بحكم مناصبه السامية في الاتحاد الدولي والكاف واستطاع ان يقود بذالك الدبلوماسية الرياضة ويصبح من الشخصيات الدولية المرموقة والفاعلة لدى زعماء العالم

فالرياضة تعزز الأمن والسلم وتزرع المحبة ببن الشعود وتجمع السياسيين رغم خلافاتهم  .

نعم تزرع المحبة وتوحد الشعب . 

نتذكر جميعا الازمة السياسية التى عاشتها البلاد وما رافقها من خطابات عنصرية وطائفية كادت ان تعصف بالبلاد. نتذكر ذالك المساء الذي سالت فيه دموع الفرح وتعانق فيه الأبيض مع الأسمر ورفعت الأعلام الوطنية بسبب كرة القدم... نعم انه انجاز رسم وخطط لانجاحه وتحقيقة الرئيس احمد ولد يحي.

أخرجت كرة القدم البلاد من كارثة نعم انها الرياضة التى لا تعترف باللون...اسماعيل جاكتي.بسام تقي الله الدن حققوا أول خروج للاضواء بتأهل المنتخب الوطني لكأس افريقيا. 
نجاح تحسد عليه موريتانيا وتلعب بعض الأطراف الافريقية والمحلية لعبة قذرة لتشويه سمعة الاخ الرئيس بإطلاق بعض الشائعات و القصص المزيفة.

عار على كل موريتاني المشاركة في هذه الحملة الضار أولا بكرة القدم المحلية وسمعة البلاد.

لقد نجح أحمد ولد يحي محليا ودوليا ولن يضره كلام السفهاء فالرجل  يشهد له بنظافة اليدين من المال العام ويعتبر في العالم أقول في العالم من احسن المسيرين في افريقيا والعالم العربي اضافة الى خبرته وتجربته التي تجعل منه محط انظار القادة بوصفه نموذجا للشباب القادة في العالم .

نعم لقد كان ولا زال الشعلة التى انارت كرة القدم الوطنية والشخصية الرياضية المؤثرة عالميا رغم انف كل حاقد وحسود....قريبا يتربع الرجل إذا أراد ذالك اعلى مناصب كرة القدم الافريقية.والدولية .
الشيخ ولد محمد - صحفي رياضي
يتم التشغيل بواسطة Blogger.