ثورة يوليو ... تحية لضباط يوليو الشرفاء.


10 يوليو 1978 يوم خالد لا ينسى في ذاكرة الوطنيين حيث وضع الضباط الوطنيين حدا لحكم الأسرة و أبناء العائلات و للحرب العبثية و عمال فرنسا في موريتانيا. 
الرحمة و الغفران لؤلائك الضباط الشباب الذي خلصوا البلاد من حكم شمولي إستبدادي دموي عامل لفرنسا.
تحية للضباط الشرفاء الأحياء منهم و الأموات الذين خلصونا ذات صباح من حزب الشعب البائد و الذي لازالت فلوله تقطم الاجيال حقها و تعبث بالمشهد السياسي و الديمقراطي اليوم .
د. السعد ولد لوليد.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.