نواذيبو : رئيس جمعية الغوص و الإنقاذ يصف سلطة المنطقة الحرة ب " البورصة " و يعد باستعادة معدات جمعيته.. تفاصيل و صور

نواذيبو : أعضاء مكتب جمعية الغوص و الانقاذ يعتصمون أمام سلطة المنطقة الحرة لاسترجاع أمتعة..- تفاصيل و صور

اتهم رئيس جمعية الغوص و الإنقاذ البحري محمد الأمين ولد غريميش سلطة المنطقة الحرة بعدم النزاهة في توزيع القطع الأرضية بنواذيبو ، و قال أنها مجرد " بورصة " كسائر برص العقارات الخاصة..

و أفاد المراسل المتجول لوكالة أخبار نواذيبو الذي نقل التصريح بعد زيارته قبل قليل لمكان إعتصام أعضاء مكتب جمعية الغوص و الإقاذ البحري أمام مقر سلطة المنطقة الحرة بأن المعتصمين مصممون على مواصلة اعتصامهم في الممر " المدخل " المؤدي لمكاتب سلطة المنطقة الحرة حتى يستعيدوا معدات جمعيتهم و يحصلوا على قطعة أرضية على ساحل كبانو لمواصلة عمليات الإنقاذ البحري التي يحتاجها المصطافون كما قالوا.

رئيس الجمعية محمد الأمين ولد غريميش ( الصورة ) صرح للمراسل و هو يشرب كأسه من البراد الوسطاني بعد يوم طويل من الصداح بمطالب الجمعية و شعاراتها صرح: بأن سبب اعتصامه و زملائه في مكتب الجمعية هو " ظلم سلطة المنطقة الحرة و عنهجيتها تجاهنا ، حيث قامت بمصادرة ممتلكات الجمعية من الأجهزة و المعدات الفنية ( الصورة الأخيرة ) التي نمارس من خلالها عمليات الإنقاذ و الغوص في شواطئ نواذيبو " يقول الرئيس.

و أكد ولد غريميش أنهم تعرضوا للكثير من الإهانة و عدم اللباقة من طرف رئيس سلطة المنطقة الحرة ، الذي يبدو أنه يهوى المماطلة و عدم إحترام الغير ، يؤكد ولد غريميش.

أصوات مختلفة من المعتصمين أكدت أن هناك محاولات " بائسة " لقتل جمعيتهم و تعطيل أنشطتها حتى يصاب أعضائها باليأس و ينفضوا لمشاغل أخرى !! يقول أعضاء مكتب الجمعية.

هذا و يعيش محيط مقر سلطة المنطقة الحرة بنواذيبو هذه اللحظات الساعات الأولى لاعتصام أعضاء مكتب الجمعية الموريتانية للغوص و الإنقاذ البحري ، سعيا في استعادة معدات و أجهزة الجمعية التي صادرتها سلطة المنطقة الحرة قبل عدة أشهر. حيث شكلوا مجموعات استظلت على طول الممر بأخبئة من القماش مثبتة بين السيارات للحماية من أشعة الشمس..

 و كانت سلطة المنطقة الحرة قد صادرت قبل أشهر على شواكئ كبانو معدات فنية تمتلكها جمعية الغوص و الإنقاذ البحري.
موضوع يتواصل...








يتم التشغيل بواسطة Blogger.