نواذيبو : في زيارته للمدينة ولد خطيره يتحدث مع الفاعلين في الثقافة عن مشروع إنشاء مكتبة للمطالعة..تفاصيل الزيارة

نواذيبو : ولد خطيره يتحدث عن مشروع إشاء مكتبة للمطالعة..

كشف الأمين العام لوزارة الثقافة و الصناعة التقليدية و العلاقات مع البرلمان أحمد ولد خطيره عن مشروع لإنشاء مكتبة للمطالعة بمدينة نواذيبو.


و قال ولد خطيرة في لقاء مع الفاعلين في مجال الثقافة في نواذيبو إن إنشاء هذا المشروع يأتي ضمن برنامج رئيس الجمهورية " للرقي " بالثقافة و غرس ثقافة المطالعة بين المواطنين ، حيث ستضم المكتبة ابرز العناوين و الدراسات في مختلف المجالات المعرفية.

و شرح الأمين العام الخطوط العريضة لسياسة قطاعه ، و قال إن الوزارة بصدد تنظيم 3 مهرجانات ثقافية موسمية كبيرة  ( الشتاء و الربيع و الخريف ) و سيحضرها رئيس الجمهورية و ستنظم بالتناوب بين كبريات المدن .

و في كلمته عرج ولد خطيره على موضوع الصناعة التقليدية موضحا أهميتها الاقتصادية و السياحية ، حيث تعتبر رافدا مهما في التنمية هذا بغض النظر عن إمكانياتها في امتصاصها للبطالة ، مطالبا بتكثيف الجهود لمساندة خطة الوزارة في تسجيل التراث المادي الوطني لدى اليونيسكو.

و خلال هذا اللقاء المفتوح طرح العديد من الفاعلين نقاط إستفهام حول الأولويات في برنامج وزارة الثقافة منتقدين إختيار المطالعة كأولوية على حساب المواضيع الثقافية الأخرى و الأكثر اهتماما و تناسقا مع الوضعية الحالية للمجتمع الذي يضم كبيرة من الأميين و المنشغلين بالبحث عن لقمة العيش الذين قد يكون أفضل لهم ترقية و تطوةير الفنون و خاصة البصرية و أكثر تماشيا مع مرحلتهم الفكرية الحالية.

و طالب كذلك بعض المتحدثين بضرورة إجراء إصلاحات على البرنامج السنوي للوزارة ، و ضرورة إشراك الجمعيات بالولاية في الدعم و التكوينات كل في مجاله و وضع حد لاحتكار نواكشوط لتدخلات الوزارة و اهتماماتها..

و بعد اختتام اللقاء تجول الأمين العام و وفده في مكاتب المندوبية الجهوية للوزارة حيث اطلعوا عن قرب على " عدم " ملائمة " المقر و بعد هيكله تماما عن الثقافة و محاورها ..! يقول مراقب حضر اللقاء.

هذا و سيتم ترميم مدخل المندوبية الجهوية لقطاع الثقافة لجعله صالة كبرى للمكتبة.

و كان الأمين العام قد وصل صباح اليوم إلى مدينة نواذيبو مرفوقا بمتشف وزارته ، حيث كان في استقباله و صحبته خلال الزيارة و اللقاء كل من والي ولاية دخلة نواذيبو و حاكم مقاطعتها و عمدتها و نائبها و قادة المصالح الأمنية بها..
يتم التشغيل بواسطة Blogger.