نواذيبو : صحراوية استثنتها القنصلية المغربية من الدخول رغم حملها و اقتراب ولادتها..- تفاصيل

نواذيبو : صحراوية استثنتها القنصلية المغربية من الدخول رغم حملها و اقتراب ولادتها..- تفاصيل

تعيش الشابة الصحراوية الواضحه ( اسمها ) ، أياما صعيبة في مدينة نواذيبو بعدما رفضت القنصلية المغربية في المدينة إدماجها في لائحة المغاربه المرخص لهم في عبور بوابة " القرقرات " عائدين لمواطنهم الأصلية ..

و تقول مصادر أهلية إن الشابة الحاملة لجواز سفر مغربي عالقة في مدينة نواذيبو منذ أشهر بسبب إغلاق الحدود ( نتيجة الاحتراز من تفشي فيروس كورونا ) ، و رغم صعوبة ظروفها فإنها تواصل طرق كافة الأبواب بحثا عن مخرج يعيدها إلى ذويها ،  و هي الحامل في شهرها الأخير ، مخرج يشترط في قبوله تلقي القبول من طرف السلطات المغربية..

سعت " الحامل " إلى الحصول على وثيقة زواج رسمية لعلها تسهل لها إذنا بالعودة إلى مدينة الداخله حيث عائلتها ، إلا أن البيروقراطية ( البطيئة فيما يخص الوثائق الشخصية ) لم تشجع الأم المستقبلية على الاحتفاظ بأملها في العودة إلى بيت ذويها ( زوجها عالق هو الآخر بالجزء الغربي من أراضي تيرس) ، أمل تبخر صباح اليوم بعد إخبارها من طرف جهة في القنصلية المغربية باستحالة عودتها لمدينة الداخله قبل شهر يوليو القادم ، و ذلك في حال رجعت الحياة إلى طبيعتها في هذه المنطقة الحدودية ..

 و تمضي الأيام و الشابة الحامل تصارع من أجل البقاء هي و جنينها الذي و حسب مركز الأمومة و الطفولة بنواذيبو لا تفصله إلا أيام معدودات عن رؤية شقة مؤجرة من طرف جدة عالقة معها هي الأخرى ، جدة لا تدري  ، أتذهب بحثا عن لقمة عيش ابنتها الحامل و أدويتها ، أم تبحث عن ثمن تأجير الشقة و الكهرباء و الماء في مدينة لا تعرفها جيدا ، مدينة قدمت إليها سعيا في العبور إلى جارتها الشمالية ( الداخله ) حيث الأهل و الأقارب و الوطن !!؟

و تطالب الواضحه و أمها السلطات المغربية بتفهم حالتها الإنسانية و تسهيل عودتها لمدينتها ، حفاظا على صحتيهما هي و جنينها ، و عدم التخلي عنهما في هكذا ظروف عصيبة على الجميع من باب أولى فتاة حامل لا يفصلها عن المخاض سوى أيام قليلة..

يذكر أن موريتانيا و المغرب قررتا قبل أيام فتح الطريق أمام العالقين الراغبين في العودة ..
باباه ولد عابدين - وكالة أخبار نواذيبو


يتم التشغيل بواسطة Blogger.