نواذيبو : إلى متى ستواصل سلطة المنطقة الحرة تعريض السكان لخطر " صديقها " فيروس كورونا..؟- صور


تواصل سلطة المنطقة الحرة في نواذيبو تجاهلها لسبل الوقاية من فيروس كورونا , معرضة حياة السكان لخطر هذا الوباء القاتل !

و بعد أن قامت بنفس الشيئ في مينائي المدينة قبل أسابيع ’ " تؤكد " المنطقة الحرة من جديد أنها هي " أخلص أصدقاء فيروس كورونا " في مدينة نواذيبو لحد الساعة !! و تشرف صباح اليوم على عمليات حشر للجموع من مرتادي سوق الحنفية 4 و باعته في دائرة ضيقة لا يتجاوز قطرها 10 أمتار بحجة توزيع كميات من الكمامات الواقية من الفيروس, جاهلة في نفس الوقت أو غير آبهة بطرق الوقاية من هذا الوباء , و التي من أهمها التباعد الإجتماعي (المسافة بين الأفراد ) !!

دامت عملية التوزيع عدة دقائق و تم أخذ صور لنشرها على الشبكة و بثها على الشاشات لإعلام الناس بأن سلطة المنطقة الحرة تكافح فيروسا ’ أرق العالم بأسره ’ فيروس اخترق قوة الإحتراز عند شعوب الدول المتقدمة , فيروس فرض على الانسانية أن تتابعد جسديا لكي لا تتفشى بينها عدوى تصدر من " عطسة " أو كحة "  أو تنفس قوي ...

 فيروس تكافحه سلطة المنطقة الحرة بجمع الناس في ما بين جدارين غيرا متباعدين  لتوزيع مواد للوقاية , دون أخذ أدنى الإحتياطات على الأقل لرئيسها و معاونيه , أما السكان فمتأكدون (لهم شي) أنهم هم آخرمن تفكر فيه برامج سلطة المنطقة الحرة !!
 و الأيام كفيلة بكشف المستور , أيه نعم!!
















يتم التشغيل بواسطة Blogger.