في زمن المحن تبرز الصفوة/ باباه ولد التراد



في زمن المحن تبرز الصفوة وتتقدم الصفوف دفاعا عن الشعب ، لذلك فلا غرو إذا كان النائب الوطني  محمد بويا ولد الشيخ محمد فاضل  ينهض بدور متميز ومشرف في هذه الأزمة التي تمر بها بلادنا بسبب جائحة كورونا ..
حيث ظلت أفكاره وٱراؤه المتنورة متقدمة على الدولة في مجالات الأمن الصحي والأمن الغذائي ، حتى أضحت  مصدر إلهام أساسي لجميع الإجراءات التي تقوم بها الحكومة الموريتانية، لتفادي دخول فيروس كورونا للبلاد ، وما ينجم عن ذلك من  تعبئة لكافة الموارد المتاحة وتوجيهها نحو الأنشطة ذات الصلة بانعكاسات الوضعية الحالية على المواطنين خصوصا الطبقات الهشة وذوي الدخل المحدود .
بالأمس وفر النائب محمد بويا ولد الشيخ محمد فاضل 6 سيارات لنقل مرضى الفشل الكلوي ليلا طيلة فترة حظر التجول مجانا .
واليوم يوزع هذا النائب 1000 سلة غذائية على ألف أسرة موريتانية من بينها 300 أسرة في قرى ٱفطوط الفقيرة جدا ونقلها لهم إلى عين المكان .

كذلك فقد شمل هذا التوزيع 100 أسرة من اؤلئك العوائل الذين لديهم أشخاص مصابون بمرض الفشل الكلوي .

ومن البديهي أن هذا الجهد الوطني القيم لا تقتصر أهميته في كونه قد وفر الغذاء في زمن المرض والشدة أياما قبل شهر الصيام من طرف من لا يملك إلا همة عالية ، ولكن أهميته الحقيقة تتجلى في كونه يعطي نموذجا في التضحية ، ويلفت الانتباه إلى أن هذا الفعل يمكن أن يحتذى ، سيما أن البلد توجد فيه شرائك كبرى ورجال اعمال كونوا ثروتهم على حساب هذا الشعب .

تقبل الله منا ومن النائب محمد بوي ولد الشيخ محمد فاضل وجعل هذا العمل في ميزان حسناته .

يتم التشغيل بواسطة Blogger.