بودرباله زور التاريخ لأهل بارك الله و أضاف لهم أرضا كانوا مَحمِيّين فيها../ الرائد أحمد حسنّا

بودرباله زور التاريخ لأهل بارك الله و أضاف لهم أرضا كانوا مَحمِيّين فيها../ الرائد أحمد حسنّا


طالعت البارحة رواية الزرقاء للأديب بودرباله ولد اباه و كانت اول ملاحظاتي أن هذه الرواية تكملة لما بدأه أقربائه في كتابة تاريخ قبيلة أهل بارك الله . 


فالكتاب الأول كتاب العمران للعالم الشاعر ولمغني محمد عبد الله ولد البخاري ولد الفيلالي و الكتاب الثاني تاريخ حياة اهل بارك الله : عاداتهم واخلاقهمللمؤرخ لمغني احمدو بابا ولد بودرباله وهو تكملة للكتاب الأول و الرواية التي بين ايدينا الزرقاء هي تكملة التكملة . قد سبقهم الى هذه التكملة العالم الكبير محمد فال ولد بابا ولد احمد بيبه العلوي الملقب اباه في كتابه التكملة و كان صريحا في عنوان كتابه لإنه تكملة لكتاب العلامة الجليل الشيخ سيديا بابا ولد الشيخ سيد محمد ولد الشيخ سيديا ، إمارتا مشظوف وايدوعيش الذي ألفه بطلب من النقيب جيرار الذي قتله المجاهدون بواد التگليات في تيرس .

 لقد اكمل بودرباله ولد أباه ما سقط من شعر و من لغن في مدح اهل بارك الله من كتاب احمدو بابه ولد بودرباله وهذا عمل جليل لحفظ تراث قبيلته و ما قيل فيها من مدائح وأشعار … و ملاحظتنا عليه تنطبق على الكتابين السابقين ، حيث أن ولد الفيلالي في كتابه العمران ألف كتابه في وقت كان فيه نظرائه من زوايا الترارزة يكتبون عن عرب الترارزة الذين يعيشون تحت حمايتهم ( اولاد احمد بن دمان ، اولاد دمان ، لعلب بفرعيهم الشمالي و الشرقي و اولاد البوعلية ) . فكان علماء الترارزة يوثقون بأقلامهم و انظامهم التاريخ و الأحداث و يسجلون بأشعارهم بطولات عرب منطقتهم و يحافظون على تراث هم المأهلون على صيانته و هم القيمون عليه … بينما مرابطنا لم يمجد ألا نفسه و تجاهل في كتابه العمران و ما بقي من اشعاره ما حظيت به قبيلته من حماية و تقدير و تبجيل … من طرف اولاد ادليم بفرعيهم الشمالي بتيرس اولاد ادليم ( اولاد ارميثية ) و فرعم الجنوبي اولاد اللب بإينشيري ، بل تجاوز حدود اللباقة و الأدب …و وصفهم بالظلمة ؟ و غير ذالك من الأوصاف التي لا تليق بهم و لا تنطبق عليهم حتى أنه حدد أحدهم و ذكره بالإسم و قال بالحرف الواحد أن بدريوات صعلوك ظالم …من اولاد سدوم ومن اكثر صعاليك العرب شرا تعدى علينا فضربته الملائكة بالسياط انتقاما لنا ؟ في اسلوب يطرح تساؤلات حقيقية عن ثقافته العالمة و عقيدته الدينية ! . 

في الوقت الذي كان بابكر بن حجاب و والد ولد خالنا و محمد ولد احمد يوره و محمد فال ولد احمد بيبه … وغيرهم يكتبون تاريخ الترارزة و لبراكنة و ايدوعيش و مشظوف بأحرف من ذهب . وبعد قرن من الزمن يجيئ احمدو بابه ولد بودرباله بكتابه الذي يحمل معلومات هزيلة و مبتورة عن اولاد ادليم و اولاد اللب و الگرع في الوقت الذي كان احمد سالم ولد باگاه يضع اللمسات الأخيرة على كتابه القيم عن تاريخ إمارة الترارزة و تقذف المطابع كتاب محمد سالم ولد عبد الحي عن الرگيبات الذي ألف سنة 1935م بطلب من العقيد گادنجوامع المهات في أمور الرگيبات .
من أولى ملاحظاتي أن محمد عبد الله ولد البخاري ولد الفيلالي كتب كتابه و اهل بارك الله يحفرون الآبار و ينمون المواشي و يتعلمون في مخيماتهم و أحيائهم آمنين مطمئنين في حماية اولاد اللب جنوبا و اولاد ادليم شمالا و القرع غربا في الوقت الذي مازالت رائحة دخان بارود مدافع اولاد اللب تزكم الأنوف دفاعا عنهم و عن ابناء عمومتهم ايديقب . دخل اولاد اللب في صراع مرير مع لعويسيات و اولاد غيلان إثر مقتل سعيد ولد المخطار ولد حبيب العلوي — ( شقيق الشيخ محمد الحافظ العلوي الذي ادخل الطريقة التيجانية الى هذه البلاد ) تلميذ ميلود اليدامي أحد علماء أدودام من إديقب ( توفي 1821م ) و خاله سيد عبد الله ولد الفاظل — من طرف لعويسيات فلجأ ميلود و خاله سيد عبد الله الى اولاد اللب و كان رئيسهم احمد ولد محمد الملقب أيده فأشعل نار حرب فقد فيها اولاد اللب نخبة فرسانهم وابطالهم و مات فيها جل شبابهم و فتيانهم من أحل المرابط الايديقبي و خاله الباركي . وعندما استاق اولاد بسباع ابل اهل بارك الله كان اولاد اللب في فترة صلح معهم بعد صراع مرير ..فلم يتقاعسوا عن استرداد الإبل التي تضع ميسم الاماليف لأن ملاكها يقعون تحت حمايتهم متذ العهد الذي اعطى اللب المغفري للمرابط بارك الله ولد احمد ابازيد عندما جائه قادما من اگيدي مفارقا لقومه تاشمشه برفقة تلميذه الغودلي الصانع و رجل لعويسيات احمد لعويسي الذي قتل ابن عم له وفر من قومه شمالا مرافقا الشيخ الصالح . ذهب اولاد اللب الى مخيم اولاد بسباع من اجل استرجاع ابل اهل بارك الله سلميا و لكن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن … تطور النقاش الى مشادات كلامية حادة اسفرت عن تحول الكلام الى حوار بالرصاص داخل الخيام سقط خلاله زعماء و سادة اولاد بسباع ….احمد باب ولد الشيخ المخطار شيخ عموم اولاد بسباع و لحريطاني ولد المراكشي ولد مسكه شيخ اهل سيد عبد الله و آخرين كثير و سقط ايضا رجال ابطال من اولاد اللب . لقد فهم الجميع ان ميسم الأماليف اعطاه اللب المغفري لبارك الله و ان ابناء اللب هم من يحمي هذه الأبل و اصحابها كما اعطي حفيده احمد ولد محمد ميسم لحباره لقبيلة تندغه و ميسم لحبارة لقبيلة اسماسيد من اجل الأنتجاع في تيرس . لقد سالت دماء كثيرة و سقط رجال يستحقون الحياة من ابناء اللب دفاعا عن اهل بارك الله و ايديقب و اهل اتشاغ حيبلل واهل محمد ولد محمد سالم و غيرهم من اجل يعيشوا بأمان من غدر اهل المدافع وحتى مع ابناء عمومتهم الشماليين الذين استاقوا ابل محمد ولد عبد العزيز ….عندما شاهد محمد ولد بب الرجل المسن المتزوج في حي ابناء عمومته اولاد ادليم ميسم اميه وكان جالسا في خيمته ومعه في نفس الحي سبعة عشر شابا يتيما من اولاد اللب امهاتهم دليميات ….قال لجلسائه في الخيمة هل تشاهدون ذالك الغزال البعيد ؟ فقالوا لا ، فقال لهم سترونه حالا و اخذ بندقيته و رماه فأصابه في الرأس وقال لشاب اذهب الى تلك الشجرة البعيدة وآتي بالغزال المصاب في الرأس ..ذهب الشاب يعدو وعاد يحمل الغزال و كان مصابا في المكان الذي حدده الشيخ السدومي …تعجب القوم من حدة بصره و دقة رمايته …التفت اليهم وقال يا ابناء عم نحن لسنا ايديقب ؟ و الإبل ستعود لمرابطنا و في الفجر أغار عليها بالشباب اليتامى واعادها للولي الأطرش . ألا يستحق تاريخ اولاد اللب و اولاد ادليم ان يكتبه زواياهم ؟ كما فعل زوايا الگبله و زوايا آدرار و زوايا الرگيبات و الزوايا في كل مكان ! . 

ام ان زوايانا استثناء لإثبات القاعدة ؟ أين كان سلطان الساحل عندما تمادى خمسة لصوص يمارسون الحرابة و اتهنتيت بقيادة ول الظو ويذبحون كل يوم مواشي اهل بارك الله من غنم وابقار و يحولونه الى قديد ( التيشطار ) ؟ لقد توجه اليهم اثنان من اولاد اللب الذين تجاهلتم في كتبكم الثلاث و قتلوا اللصوص الخمسة و جاؤوكم و قالوا لكم اذهبوا الى لحم مواشيكم واسترجعوه …انهما محمد ولد اعل ولد البلال و اميليد ولد عمر ولد محمد ولد عمار ( شق اراگن ) الذي اطلقتم عليه ( الفرج ) لأنه كان يأتيكم في اللحظة التي تطلبون رجال الغيث وارگوگت طاب ش شاهدة على تلك الملحمة و قبور لهناتيت التي مازالت موجودة . الملاحظة الثانية ان احمدو بابه اختزل اهل بارك الله في فخذ اهل عبد الله و بودرباله اختزل اهل بارك الله في شخص محمد ولد عبد العزيز ؟ وكان يجدر بالمثقف الأديب ان يكون منصفا و يؤلف كتابا بعنوان : مدائح و شكر اهل بارك الله دون التعريض بالآخرين و تجاهلهم و تزوير تاريخهم و سرقة ادبهم ….وهم الفاعلين الحقيقيين في منطقة اينشيري و تيرس على مدى ثلاثة قرون و نصف كانت الكلمة كلمتهم و السيادة سيادتهم و الأرض ارضهم و الناس ناسهم و الزوايا زواياهم و الأتباع اتباعهم ….. 

تتكون الرواية من شقين : الشق الأول : يتعلق بأولاد امبارك و تاريخهم و تطور الموسيقى الحسانية و اشوارها و مقاماتها مع امرائهم و زفانيهم و قد افلح في تقديم هذا الشق بإسلوب بديع لا يخلو من عبقرية و ذكاء و إلمام تام بالموسيقى و تاريخ الصراع داخل السلطنات الامباركية . الشق الثاني : يتعلق بمنطقتنا و تاريخها و هو ما سنحاول توضيحه في الملاحظات التالية في تتبع للرواية صفحة صفحة واول شيئ نبدئ به هو المقارنة غير الموفقة بين قبيلة زاوية كأنها الند او المقابل لأعظم الأمارات المغفرية و اعلاها ذكرا و انصعها تاريخا … في محالة يائسة لتجاوز امراء تيرس الحقيقيين والذين هم الند الحقيقي لكل امراء المغافرة ( الترارزة ، لبراكنه ، يحي بن عثمان ، اولاد امبارك ، لبرابيش ) و امراء ايدوعيش و مشظوف ، ثم تأتي الملاحظات متسلسلة حسب الصفحات . 

ص 7 : في المقارنة مع اولاد امبارك ذكر تاءات اولاد امبارك وحسب فهمي يقصد تاءات ما يخرص وهي اشوار موسيقية عبارة عن عزف دون شواهد من لغن او الشعر : اتناعيت التغاميس التفركيس التلاقيط اتوقويق التحوال و ذكر في مقابلهم راءات التبركيل ؟ ماهي هذه الراءات غير المعروفة اصلا ! وماهو مصطلح اتبركيل الغير معروف ايضا ؟ فالمجتمع لا يعرف الا : الترزگي نسبة لأولاد رزق الديمين نسبة لأولاد ديمان التكنتي نسبة لكنته اتمغفير نسبة للمغافرة استحسين نسبة لحسان استزوي نسبة للزوايا وغير ذالك من الصفات و الطباع المنسوبة لقبائل شتى . فماهو التبركيل ياترى ؟ مصطلح لم نسمع به اطلاقا ؟ 

ص 22 : اطلق الكاتب سلطان الساحل على العلامة الولي الصالح محمد ولد عبد العزيز و هذا تزوير مشين للتاربخ فسلطان الساحل لم تطلق الا على اللب المغفري و بعض ابنائه وهم ظمان الساحل المعروفون بالسيادة و السؤدد ….والو من اطلقت عليه : اللب ( المغفري ) ولد احمد لفظيل ولد اللب محمد ولد لفظيل احمد ( ايده ) ولد محمد عثمان ولد احمد سويدات ولد بارك الله ( الشييخ ) اعل ( اغموك ) ولد محمد ولد علي وهو آخر من يحمل اسم ضمين الساحل و سلطانه وملكه غير المتوج . ص 23 : احتماء اهل الشوكة به و وضع ميسم ( لا ) على ابلهم ؟ من هم اهل الشوكة الذين احتموا به ! اولاد اللب ، اولاد ادليم ، الگرع ، اولاد بسباع و الرقيبات …
لا نعلم بفرد واحد من هذه القبائل احتمى بزاوية او محظرة او كتاتيب ….و الميسم وضحنا قصته كما ان الميسم اصلا خاص بالزوايا و العرب تضع ميسم زواياها و هذا ينطبق على جميع قبائل الشوكة و السلاح والاستثناء الوحيد الذي يثبت القاعدة من القبائل التي تحمل السلاح ولها ميسم خاص بها قبائل الرقيبات ( ك و ق ) و اولاد بسباع ( مكه ) وهما في الأصل قبائل زاوية تسلحت . ص 41 : المقارنة بين رحلة الشتاء و الصيف لقريش نحو الشام و اليمن و رحلة الرفگة نحو اگليميم شمالا و اندر جنوبا ؟ . ص 42 : ذكر بئر العيوج ضمن آبار اهل بارك الله مع العلم انه من آبار اهل الحاج مع آبار اخرى حفروها شمالا وحفر ايدبوسات آبار عديدة في منطقة عرق الشاش و غلمان ولمرية والتاغط حتى داخل الحدود الجزائرية الحالية .

و في نفس الصفحة ذكر ان الأمير احمد ولد امحمد رسم حدود إمارته مع احمد يعقوب ولد ابن عمر ؟ فهل احمد يعقوب رغم تقديرنا له ملك او امير او سلطان حتى يتفاوض على ارضه ؟ الارض لاولاد اللب و اولاد ادليم و الگرع مع ان امراء آدرار يعتبرون حدود إمارتهم سبعة موجات في البحر و امراء الترارزة يعتبرون حدود امارتهم شمالا تفلي بينما يعتبر اولاد اللب ارضهم تمتد من اينشري حتى تيرس و المساجلة الشهيرة في لغن بين محمد ولد احمد مرحبه و احمد فال ولد ابن عمار ولد بده السباعي الدميسي دليل ساطع على ذالك . كما ان الإمارتان القويتان تعترفان بسلطة اولاد اللب على تلك الارض . 

ص 46 : مجيئ صربة من العرب تريد المساعدة في دية ! و قد حددنا هؤلاء العرب و عرب اهل بارك الله اولاد اللب و اولاد ادليم ولا نعرف في تاريخهم المكتوب ولا الشفهي مجيئ هذه الصربة ؟ ص 48 : خلافة الشيخ محمد المامي في سلطنة الساحل ؟ فالشيخ المامي رغم جلالة قدره و علمه و صلاحه …لم يكن سلطانا حتى يورث ملكا و يستخلف سلطانا ؟ بل كان عالما مجتهدا عاملا بعلمه فقط و السلطة السياسة والزمنية لها اصحابها . 

ص 51 : مقارنة خيمة اميه مع خيمة خطري ولد اعمر ولد اعل ؟ مقارنة غير موفقة كان من الأجدر بالكاتب مقارنتها مع خيمة عبد الرحمن ولد لمرابط محمذن فال ولد متالي التندغي او خيمة محمد ولد عبد الودود الحاجي او خيمة الشيخ المعلوم ولد عبد الله الكوري البوصادي او خيمة المختار ولد آلما الديماني او خيمة يحظيه ولد عبد الودود الجكني – الگوناني او غيرهم من معاصريه من العلماء الاولياء…….. 

ص 57 : ذكر غزيان : ناقة لكتوب ، المدفافه ، لمراح و سجن العرب في خيمة الرجل الصالح مما لم نسمع به في قصص التاريخ الشفهي و لا في التاريخ المكتوب …و الطامة الكبرى هو المحاولة المستميتة لإيجاد بديل جديد يضاهي اززال محمد ولد احمد ( لغزييل ) المعروف والذي يعتبر مضرب المثل في كل الصحراء الكبري بذكر اززال فتى ولد سيدامين ( لشقر ) و صيدح محمد عبد الله ولد عثمان ( ابيضه ) مع العلم ان كل شخص يطلق اسما على مركوبه سواء جملا او صيدح او فرس كجمل احمد ولد البندير ( الخزار ) . 

ص 93 : و من اكثر التزوير مأساوية هو سرقة و تزوير الأدب و الأبداع ..فقد عزى هذه القطعة الرائعة من ابير تيگادرين لغير صاحبها التي عليه طابعه :
*اصل اهرب ذاللي ما نروم @@ كنت و لا نسمع فيه لوم
وهروبو ماهو من اليوم @@ لو نوبه عني هارب
شارب مذكور من آبروم @@ و انا من تشله شارب
مذا دون اللي رايمو @@ دلالي من لمسارب
مسارب لحدب و آيمو @@ و مسارب بير القارب*
فقد عزى هذه القطعة سنة 2017م للشاعر الكبير محمد ولد الطلبة و كتبت له على الفيسبوك و نبهته على الخطأ و كان رده دون المستوى واليوم هاهو يعزوها لرجل آخر في اصرار على انتزاع هذه القطعة من صاحبها محمد ولد احمد مرحبه . ص 94 : الأصرار كسابقيه في الكتابين على تكريس ثقافة الخرافة في قصة لبيخيري ولد أچه الغزاري الشاعر المبدع المتعلم في محاظر تاشدبيت و عدم الاعتراف له بنبوغه في الشعر بل اعتبار شعره كرامة من شيخه ول الفيلالي و خرافة عد الحصى التي لن تنطلي على احد و لا اهمية لها في حياة البشر ….

 ص 97 : تستمر رواية الزرقاء في تزوير احداث الماضي و خاصة محاولة طمس الجفاء الذي طبع علاقة اهل بارك الله كقبيلة مع الشيخ ماء العينين ولد الشيخ محمد فاضل ولد مامين و رحيله الى قبيلة لعروصيين و سكنه معهم اول امره ثم الانتقال شرقا وبناء مدينة السمارة و الاستقلال عن كل القبائل ، كما تناسى الكاتب طردهم لأخيه الشيخ سعدبوه واتهامه بالسحر والشعوذة …..ومحاولة الاستحواذ على الاتباع بعد ان استقر و بنى دارا في اتويزگت مما اضطره للتوجه لأمير الترارزة سيد ولد محمد لحبيب و سكنه في النمجاط وتفاصيل ذالك في كتابه حاطب ليل و بقية الأخبار في كتاب ابن اخيه الفواكه ابن الشيخ ماء العينين . 

ص 170 : و من المضحك المبكي ان يتكلم عن تضاريس تيرس في حوارات لأبناء هدار ابتدعها من خياله و اخذها من شعر محمد ولد احمد مرحبا الخالد :
عقب شوفك للغرد الزين @@ يالعين و شوفت لمريه
شوفي ذوك قرين ام قرين @@ و ذيك الگقبليه لرظيه
يعين حمدي للعطاي @@ شوف ام البيض و التنمدايه
و التفت شرفك واستفتاي @@ و شوفي يالعين ام الويه
و شوفي لحريشه و طوماي @@ وام اشويمه والرخميه
و من عقب حزمك ذاك اللي @@ و الدمع اللي ظل شليه
شوفي لك يالعين آملي @@ و كويدس والوراشيه
و دواي الين اتملي @@ يالعين  ترضاي علي
و شوفي ذوك الشكران امنين @@ فرغ فالنيش و تنضلين
و ذيك صطيلة تندغمارين @@ و الدواس و لبثينيه
و شوفي فصك أماسو مسكين @@ فالغرد حزام الكوريه
و شوفي عقب حزمك لمتين @@ امرصيط و تورارين
و شوفي ذاك ذريع لتوين @@ و شوفي ذيك الشوكانيه
و شوفي ذاك العلب اللي بين @@ لبريصه والقابونيه*
ان وصف هذه الارض للاديب والفارس محمد ولد احمد مرحبه لا يمكن اعطائه لرجلين في حوارات متخيله وخاصة للصورة الرائعة التي تصف احاطة الكثبان بجبل فصك كانها حزام اصفر على خصر زنجية سوداء دون ان يشعر بوخز الضمير لهذه السرقة الادبية التي تحدث عنها في احدى فصول الرواية ولا يشعر بالعار من سرقة ادب رجل فقد روحه الطاهرة و اثنين من ابنائه لصلبه والعشرات من ابناء اعمامه ليعيش اجداده في امن وامان …..

 وفي الأخير اقدم الملاحظات التالية : اتهيدين لا يقال الا للعرب و لا يقوله الا ايگاون و لا يكون الا في البت لكبير . الشكر يقال لجميع الناس و يقوله جميع لمغنيين ويقال في جميع ابتوتت لغن . التاريخ يصنعه الابطال و يكتبه اصحاب الاقلام و يزوه اصحاب القلوب المريضة . واتمنى ان اكون وفقت في وضع الاصبع عل. مكامن الخلل في رواية الزرقاء التي بدأت بلكحال وهو تزوير التاريخ و مرت على " الزراق " وهو مقارنة قبيلة زاوية بأعظم الامارات المغفرية و انتهت بلبياض وهو اختصار قبيلة انجبت العشرات من العلماء والاولياء و الشعراء ولمغنيين و المجاذيب و الزهاد …..في شخص واحد وان جل قدره و علا كعبه في العلم والصلاح والولاية …..و تجاهل رئاسات اولاد ادليم : اهل محمد ولد لفظيل اهل الشيعة ولد منصور اهل علي ولد سويد اهل الشيخ مبريهي اهل عثمان ولد عمر اهل عمر ولد بركه الذين لا يقلون شأنا عن امراء المغافرة و بيوتاتهم وقد حكموا منطقة الساحل و كانوا سادتها بدون منازع طيلة قرون عديدة .
الكاتب الرائد / أحمد حسّنا
يتم التشغيل بواسطة Blogger.