مراقب من نواذيبو : البرلمانيون المجتمعون على ولائم شركات الصيد لن يستطيعوا انتقادها..

مراقب من نواذيبو : البرلمانيون المجتمعون على ولائم شركات الصيد لن يستطيعوا انتقادها..

انتقد العديد من المراقبين في مدينة نواذيبو قبول البرلمانيين المناصرين للبيئة ولائم نظمتها لهم عدة شركات للصيد و اتحادات الفاعلين في مجاله بالمدينة الشاطئية..

و يرى المراقبون إنه ما دام البرلمانيون يقبلون بهدايا من هذا القبيل من طرف شركات صيد " متهمة " ( من طرف السكان ) بتدمير الثروة الوطنية فإنه لن يكون بمقدورهم انتقاد تصرفات هذا الشركات ..

و أضاف المراقبون في تصريحات مختلفة لمراسل وكالة أخبار نواذيبو أن البرلمانيين قضوا أسبوعا في أكبر و أحدث فندق في المدينة الساحلية و أنهم يعيشون كل مساء من هذا الأسبوع على حساب إحدى الشركات العملاقة !!

و ينتظر سكان مدينة نواذيبو من زيارة برلمانيي البيئة أن تجد حلولا لقضية روائح الموكا و أن يعاد النظر في اتفاقيات الدولة مع شركة بولي هوندونغ و يوضع حد لانتشار القمامة في شوارع المدينة و على شواطئها...

هذا و في ختام زيارته للمدينة وعد الفريق البرلماني بنشر تقرير مفصل عن زيارتهم لمدينة نواذيبو..


يتم التشغيل بواسطة Blogger.