نواذيبو : بعد إخفائها لزملائهم عمال هوندونغ يعترضون موكب البرلمانيين عند بوابة الشركة...فيديو


اعترضت مجموعات من عمال شركة " بولي هوندونغ " موكب فريق برلماني خلال زيارة أداها زوال يوم أمس لمقر الشركة المثير للجدل ..

و على الطريق المؤدي لبوابة " إمبراطورية الصيد بنواذيبو " هتف العمال ضد الشركة مطالبين البرلمانيين بأخذ قضيتهم إلى قبة البرلمان لعلها تجد " محسنا " يرفع عنهم ما يقولون إنه ظلم و اضطهاد عانوا منه طيلة عملهم بشركة بولي هوندونغ ..

و أضاف المحتجون خلال حديثهم لأعضاء الفريق البرلماني المناصر للبيئة ، أن الشركة قامت بفصل تعسفي ل 109 عمال لا لشيئ اقترفوه ، بل بسبب مطالبتهم يومها بحقوق ظنوا أن القانون يضمنها لهم..

و استرسل العمال كاشفين للوفد الزائر و للصحافة عن وضع عشرات من زملائهم الآن في مخابئ داخل الشركة ، تحاشيا للقائهم بالبرلمانيين ، لئلا ينكشف زيف إلتزام الشركة بقانون الشغل الموريتاني ، و استغلالها لعمالها بأبشع الأشكال يقول العمال !!

و داخل مقر الشركة و على غفلة من إدارتها تسلحت مجموعة من العمال بما يلزم من الشجاعة و أكدت للضيوف وجود مجموعات من العمال داخل المخابئ المذكورة سلفا ، و أضاف " الشجعان " أنهم متأكدون أنه سيتم فصلهم مباشرة بعد مغادرة الوفد مقر الشركة لكن ما يهمهم هو " تعرية " ممارسات هذه " الإمبراطورية " التي لم يسلم من " بطشها " لا البحر و لا العمال !!

و استغرب العمال قبول مفتشية الشغل بمدينة نواذيبو بعدم منحهم الحق في انتخاب نقابيين لتمثيلهم و الدفاع عن حقوقهم أمام بولي هوندونغ ؟

فيما أشار عمال آخرون إلى عدم توفر الشركة على مكتب استقبال عند بوابتها ( كسائر المؤسسات ) و قال أن الشركة استكفت بعناصر من الدرك الوطني و بوابا لصد كل من قد تخبره نفسه أو يأخذه الفضول بإمكانية زيارة مقرها الموجود ما بين " كصادو " و نواذيبو المدينة..

أحد البرلمانيين عبر عن اشمئزازه من هول ما سمع من طرف العمال فيما يخص الظلم الذي يتعرضون له ، و وعد بمتابعة الموضوع حتى ترضخ بولي هوندونغ لقانون الشغل الموريتاني و تحترم عمالها و تمكنهم من حقوقهم كاملة غير منقوصة قيد أنملة كما قال..

هذا و يزور مدينة نواذيبو منذ أيام فريق برلماني مناصر للبيئة و التنمية المستدامة..

باباه ولد عابدين / أخبار نواذيبو

متابعة مريحة :


يتم التشغيل بواسطة Blogger.