وقفات مع محطة إذاعة نواذيبو في زمن عداهي ولد خطيره و بعده ...



تم انشاء المحطة الجهوية في عام 1996 وعاشت فترات تميز وألق في مطلع 2000 حيث كانت الوسيلة الإعلام الرسمية الوحيدة في المدينة والمتنفس الوحيد لسكان للتعبير عن آرائهم بحرية وبدون قيود ولا رقيب ..


وكانت الإذاعة تحتوي علي مجموعة من البرامج الإذاعية المتنوعة مثل برنامج من سلوك المدينة وهو برنامج حواري وبرنامج ادب المديح وبرنامج مع المستمعين وبرنامج قصص الأنبياء وبرنامج عادات وتقاليد وعدت برامج دينية مفيدة مع توفير خطين للاتصال با الاذاعة 45748555 و 45748666 مع بث من الساعة السابعة صباحا حتي منتصف الليل وكانت تتميز بافريق من الفنين المتميزين وكانت المحطة من اجمل المحطات الوطنية وحتي من الاذاعة الام وكان مديرها من أحسن المدراء وكان يتابع جميع برامج الاذاعة وكل مداخلات المستمعين والضيوف.

محطة نواذيبو بعد مغادرة المدير السابق عداهي ولد اخطير
الخميس 31 تموز (يوليو) 2014 جرت الرياح بما لاتشتهي السفن إدارة إذاعة موريتانيا تقوم بتحويلات وتعيينات وذلك بعد
إعادة الهيكلة المشؤومة التي كانت تعكف عليها الإذاعة وقد جاء ذلك على النحو التالي:
عداهي ولد خطيره : المدير التجاري لإذاعة موريتانيا 
محمدو ولد سيد احمد : مدير محطة انواذيبو
بدأت سكرات الموت في جسم المحطة اختفى البث الإذاعي عن كامل مدينة انواذيبو بسبب عطل فني اصاب جهاز البث ثم عاد البث إلي المحطة ولكن يعاني من شلل نصفي حيث ينطلق بث الاذاعة من الساعة العاشرة صباحا إلي الثاني عشر زوالا لتختفي المحطة عن البث ثم اختفي الرقم 45748555 وبقي رقم يتيم وهو 45748666 وبعد مرور اشهر قليل علي اختفي الرقم الاول اختفي الرقم الثاني مع ضعف في البث لتبقى في القلب و ذكريات كانت 
توجد في نواذيبو محطة إذاعية كبيرة كانت رائدة منذ سنوات طويلة ، و تشغل اليوم عشرات الموظفين و المتعاونين و تنفق عليها الدولة من ميزانيتها ، لكن السؤال الأبرز على ألسنة الجميع :
ماذا يفعل كل هؤلاء إذا كان البث الإذاعي غائبا منذ أكثر من ستة أشهر عن المدينة الكبيرة ذات الإستثمارات الضخمة ؟ 
و هل الدولة على علم بالقضية التي يصفها البعض بالفضيحة ؟
صفيه بنت محمد الأغظف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.