نواذيبو : سلطة المنطقة الحرة تتلاعب بالصحفيين..

ظل الصحفييون واقفون طيلة الاجتماع

سلطة المنطقة الحرة مساء أمس نمطا جديدا من تلاعبها و عد إحترامها لصحفيي مدينة نواذيبو.


فبعد ما كان قادتها يصفون علنا ممتهني مهنة المتاعب بالأفاكين الغير مهمين !!، الذين لا يستحقون ولوج " امبراطوريتهم الوردية !! " ، طورت كما يبدو مؤسسة سلطة المنطقة الحرة أسلوبها في التعاطي مع " صاحبة الجلالة " و قررت تركيع ممتهينها ..؟

و بعد خروج جموع من سكان نواذيبو صباح أمس آمين " البيت الوردي " ( عالميا يرمز اللون الوردي لشيئ آخر غير التنمية و الاقتصاد و سبق و ان اتهمت بممارسته مجموعة من رؤوس هذه المؤسسة ) ،  نظمت ساكنة البيت ( السلطة ) اجتماعا مع " هيئات المجتمع المدني " .

و لتغطية الاجتماع و بدل التفكير في دعوة الصحافة في الوقت المناسب كما نصح أحد أطرها المتمرسين ، رأت الجهات المنظمة في سلطة المنطقة أن الصحافة ليست بالأمر المهم و يمكن دعوة أفراد من  في آخر لحظة أو تجاوزها حتى لأننا نعرف " تملقهم " و متعودون على " لعقهم " لصحوننا و استمالتهم للجيوب و لن نخبرهم بالاجتماع إلا قبل 5 دقائق من بدئه... يقول الإطار السامي الذي تعول عليها موريتانيا في تطوير نواذيبو !

بدأ الإجتماع و أجلس كامل الحضور على الكراسي إلا الصحافة فقد تركت تتسكع في ساحة سلطة المنطقة الحرة " مستضيفتها " للشهادة على اجتماع رئيسها ( السلطة ) بمجموعة من الناشطين الجمعويين.

عبر بعض الصحفيين عن امتعاضهم من عدم التفكير في مقاعد له و لزملاءه طيلة الاجتماع الذي تجاوز ساعة و نصف ، و قرر أنه لن يكتب حرفا واحدا عن حدث لم تحترم فيه وظيفته...

صحفي آخر و بعد اكتشافه للعملية ابتعد عن الاجتماع و عاد لبيته موضحا أن الراحة أكثر فائدة عليه من توقف طويل طول ثرثرة رئيس المنطقة الحرة و ضيوفه من المجتمع المدني " البدوي " الذين تطاحنوا على الأسبقية في الحديث ، و لم يقبل أي منهم بأن يتحدث قبله الآخر !!

هذا و يذكر أن الجهات الرسمية في مدينة نواذيبو شبه متفقة على عدم إحترام الصحافة في المدينة .

يتم التشغيل بواسطة Blogger.