أنباء عن تقسيم “صونلك”إلى شركتين: للإنتاج و التوزيع

أنباء عن تقسيم “صونلك”إلى شركتين: للإنتاج و التوزيع
عجزت صوملك عن توفير الكهرباء في غالبية المدن
علمت تقدمي من مصادر خاصة أن الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني بصدد اتخاذ قرار بتقسيم شركة صونلك إلى شركتين، شركة لإنتاج الطاقة الكهربائية و أخرى لتوزيعها.


و تعاني شركة صونلك التي يديرها محمد سالم ولد أحمد الملقب “المرخي” الصديق الشخصي للرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، من مشاكل مادية و انقطاعات في الكهرباء و عجز عن توفير الطاقة للمواطنين، و من فساد في التسيير كذلك، حيث كانت بعثة من مفتشية المالية في الشركة الموريتانية للكهرباء (صوملك) قد بحثت في اختفاء عشرين مليون يورو من حساباتها.

و حسب المصادر التي أفادت بالخبر فإن المبلغ المذكور هو مستحقات دفعتها الجمهورية المالية للشركة الموريتانية للكهرباء مقابل الكهرباء المصدّر لها.

و كان ذلك التفتيش قد تم في الفترة الأخيرة لحكم ولد عبد العزيز، و هو ما أعاده المراقبون لمساعي الرئيس السابق لفتح ملفات الفساد في الشركة من أجل أغلاقها بشكل نهائي، قبل مغادرته سدة الحكم.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.