قضايا أخلاقية " موثقة " كانت وراء استبدال رؤوس سلطة المنطقة الحرة ..- أسرار

قضايا أخلاقية " موثقة "  كانت وراء استبدال رؤوس سلطة المنطقة الحرة ..- أسرار
في هذه العمارة تقول المصادر تتم التحضيرات للمغامرات الليلية لمجموعة من الأطر المكلفين بتطوير اقتصاد مدينة و تنمية بلد  

كثيرا ما تسائل سكان نواذيبو و المهتمون به عن الأسباب التي جعلت السلطات العليا تقيل مجموعة من " رؤوس " الفريق الأول لسلطة المنطقة الحرة بنواذيبو و تنزع الثقة من آخرين ؟...
و إجابة على تلك التساؤلات اطلعت وكالة أخبار نواذيبو من مصادر جد عليمة على تقارير " موثقة " و بعضها مصور بالفيديو يبدو أنها هي السبب في تغيير مواقع البعض و استبدال البعض الآخر من " رؤوس " سلطة المنطقة الحرة كما يقول أصحاب المصدر .

و قال LTV المطلع على خفايا الإدارة و أسرارها أن دورية من الحرس الوطني هي من قدمت تقريرا مصورا يظهر نماذج من المغامرات الليلية لمجموعة من كبار رجالات المنطقة الحرة و هم " يتنعمون " على شواطئ كبانوا رفقة جميلات " قصر " ، يرقصون في حفلات زفاف منظمة على حساب المؤسسة ..

و أضاف المصدر أن والي ولاية دخلة نواذيبو السابق محمد فال ولد أحمد يورى " واكب "  التغطية الاستخباراتية آنذاك بجدية كبيرة و بعث تقارير ساخنة حول ما سماه " التصرفات المشينة " لهذه المجموعة من قادة المشروع الذي يعول عليه سكان نواذيبو و موريتانية قاطبة في صناعة تطور اقتصادي و تنموي للبلد برمته !!

و عدد LTV وظائف المجموعة المتهمة و قال إن رئيس سلطة المنطقة الحرة آنئذ كان محاطا بمجموعة من زيرة النساء همهم الوحيد هو لحظات  صحبة إحدى " لابسات الملاحف "  و لا وقت لديهم لتثبيت مشروع " المنقة الحرة " ، ما جعل السلطات العليا تستبدل الرأس و أجنحته و تزيح البقية عن مكان القرار بالمؤسسة. 

و حذر المصدر في منشوره من فشل أولئك الأشخاص في المهام الجديدة التي كلفتهم بها رئاسة الجمهورية الحالية..

يتم التشغيل بواسطة Blogger.