80 مليون يورو من بين أسباب إقاله المدير العام لشركة سنيم ..

80 مليون يورو من بين أسباب إقاله المدير العام لشركة سنيم ..
يشتهر ولد علي بوبا بالصرامة في التسيير

رجحت مصادر تحدثت للوئام أن يكون وزير الطاقة والمعادن المتنفذ و  المثير للجدل محمد ولد عبد الفتاح الذي  كان على خلاف مع الإداري المدير العام السابق لشركة سنيم السيد حسنا ولد علي ولد بوبا حول جملة من القضايا المتعلقة بطريقة تسييره للشركة هو من يقف وراء اقتراح  اقالته من منصبه واستبداله بوزير الاقتصاد والمالية السابق المختار ولد الجاي ..


ويعرف عن ولد علي ولد بوبا استقلاليته في اتخاذ القرار و تعففه عن المكال العام وصرامته في اتخاذ القرارات التي يراها مناسبة .

وتفيد مصادر خاصة للوئام أن ولد علي ولد بوبا اشتبه في حالة من تسوء التسيير كانت الشركة عرضة لها خلال الفترة الماضية ليتأكد لاحقا من صحة اشتباهه.

وتفيد مصادر خاصة للوئام أن الإداري المدير العام  السابق لشركة سنيم رفض دفع 80 مليون يورو لشركة إسبانية تدعى  COPISA INDUSTRIALS ، باعتبار المبلغ المذكور دينا لها على عملاق المناج الموريتاني؛ مبرزة أن ولد علي برر قراره باشتباهه في مدى مصداقية أحقية الشركة الاسبانية بالمبلغ المذكور، والذي رجح أنه يشمل عمولات لوسطاء.


وأضاف المصدر أن قرار المدير العام السابق لشركة "سنيم" رفض دفع الأموال التي طالبت بها الشركة الإسبانية قد يكون ضمن الأسباب التي أدّت لإقالته من منصبه و استبداله بوزير الاقتصاد والمالية السابق المختار ولد الجاي. 


و كانت مصادر قد تحدثت عن تقرير أشرف حسنا على إعداده ينذر بانهيار يتهدد  شركة  سنيم جراء فساد و سوء التسيير خلفته فترة تولي الوزير السابق  محمد عبد الله  ولد أوداعه تسييرها.


وهي الفترة التي كانت أسوء فترة في تاريخ عملاق الاقتصاد الوطنيSNIM منذ تأميمه .
الوئام بتصرف
يتم التشغيل بواسطة Blogger.