السفير الفرنسي : صورة موريتانيا في الخارج « كاريكاتورية وغير عادلة »


قال السفير الفرنسي في موريتانيا روبيرت موليي، مساء اليوم الأحد، إن صورة موريتانيا في الخارج قد تكون في بعض الأحيان « كاريكاتورية وغير عادلة »، موجهاً التحية إلى نقاط وردت في البرنامج الانتخابي للرئيس الجديد محمد ولد الغزواني، قال إن من شأنها أن « تُصحح » هذه الصورة.
وكان السفير يلقي كلمة في احتفال أقامته السفارة الفرنسية بمناسبة العيد الوطني الفرنسي، 14 يوليو 2019، وقال إنه « احتفال بالجمهورية وقيمها، واحتفاء برموزها: حرية، مساواة وأخوة »، وهي الرموز التي تحدث عنها في خطابه مع إسقاط على العلاقات الموريتانية – الفرنسية.
وفي سياق حديثه عن « الحرية » استعرض السفير الفرنسي نقاطاً وردت في البرنامج الانتخابي للمرشح محمد ولد الغزواني، وخاصة قول ولد الغزواني في برنامجه: « إيماناً مني بالدور المهم للعدالة في بناء الدولة وتعزيز الديمقراطية فإنني سأعمل على استقلاليتها الفعلية »، بالإضافة إلى تعهده بأنه « سيضمن التطبيق الفعال للقوانين المجرمة للاسترقاق وأن يقضي بشكل نهائي على مخلفاته، وأن يعالج الجراح التي خلفها ملف الإرث الإنساني ».
وقال السفير الفرنسي معلقاً على هذه النقاط: « نوجه التحية لوضوح وجدية هذه الأقوال، وفرنسا ستكون إلى جانب موريتانيا لمساندتها في هذا العمل، وهو عمل سيمكن من تصحيح صورة موريتانيا في الخارج، والتي قد تكون في بعض الأحيان كاريكاتيرية وغير عادلة »، وفق تعبيره.
وأضاف السفير الفرنسي أن « موريتانيا صادقت على كل الاتفاقيات الدولية في مجال الحريات »، مشيراً إلى أن هنالك « تقدماً كبيراً حققته موريتانيا في هذا المجال خلال السنوات العشر الأخيرة »، قبل أن يضيف: « ما يزال هنالك طريق طويل أمامها ».
يتم التشغيل بواسطة Blogger.