نواذيبو : الصحافة تتهم مكتب نقابة الصحفيين بابتزاز الشركات باسمهم و تدنيس المهنة ..


اتهمت مجموعة واسعة من صحفيي مدينة نواذيبو مكتب نقابة الصحفيين بابتزاز أصحاب الشركات و التجار باسم الصحافة ، ما تسبب في تدنيس المهنة ..


و استنكر الصحفيون في تصريحات مختلفة لمراسل أخبار نواذيبو المتحول ما قالوا إنه تصرفات " مشينة " يقوم بها المسؤول الأول الأول بهذه الجمعية التي يفترض أن تكون هي المدافع الأول عن مهنة صاحبة الجلالة ، تصرفات دأب ممثل النقابة بالعاصمة الإقتصادية القيام بها ، متحديا بذلك القيم و الشرائع المتعارف عليها أخلاقيا و قانونيا.

فراه تراة " يقهر " أصحاب الشركات و التجار ( من البسطاء ) على الدفع له مقابل " إسكات " الصحافة عن تصرفات مفترضة قام بها هؤلاء تجاه عمالهم ! ، و تارة أخرى و بمناسبة أنشطة قامت بها مؤسساتهم،  يقبض منهم مبالغ مالية مقابل بث مواد إعلامية ( لم يكتب لها البث بعد رغم مضي أشهر و سنوات عليها ) ، ما أضعف ثقة الناس في الصحافة و قلل من شأنها في مدينة نواذيبو يقول صحفيو المدينة !!

بعضهم كذلك يجزم بأن الرجل قام مرات عديدة بما يندى له الجبين ، حين سجل " بكاميرا مؤجرة " احتجاجات متعددة نظمها عمال بعض المؤسسات ، و مباشرة بعد انتهاء التسجيلات ، " يضل " الرجل الطريق المؤدي لبث المادة و يعرضها للبيع لمسؤولي تلك الشركة او هذه المؤسسة مقابل مبالغ مالية ، ما عرضه مرتين يقول المصدر للضرب في الشارع من طرف العمال الذين أملوا منه إيصال صرخاتهم عبر وسائل الإعلام للجهات المعنية!!..

أحدث التصرفات " اللائقة و المهنية " التي قام بها " صديقنا النقابي " هي أنه قبل أسبوع تم ضبطه داخل مكتب إحدى اتحاديات الصيد و هو يهدد رئيسها ، و يأمره ( نعم يأمره ) بأنه هو المسؤول الأول عن الصحافة بمدينة نواذيبو و أنه على كل من يريد التعامل معها أن يمر عبر مكتبه ( مكتب نقابة الصحفيين بنواذيبو ) ، و إلا فإن السياط ( الكتابات ) في انتظار أي متمرد يجزم من يرى نفسه نقيبا لصحفيي العاصمة الإقتصادية ضاربا الطاولة بكفه !!؟ ...

في هذا اليوم المشؤوم " عليه " ، أبلغ الصحفيون بقرار " نقيبهم " ، و اتجهت منهم مجموعة إلى مقر الهيئة المذكورة و التقوا " الزعيم المفدى " داخل مكتب رئيسها و أمطروه ( أمام مسؤولي الهيئة ) بحقائق تصرفاته تجاه المهنة موضحين بأن الكأس فاضت و أن صبرهم على تدنيس " البطل " للمهنة قد انتهى ، و بعد شد و جذب طلب أصحاب الهيئة بانهاء المشادات الكلامية في مكتبهم لأنه ببساطة ليس حلبة للنزال ...

موضوع يتبع...
يتم التشغيل بواسطة Blogger.